نظام التعليم في السويد وطرق دخول الأطفال المدارس

التعليم في السويد
التعليم في السويد
ستوكهولم – السويد بالعربي / السويد واحدة من أفضل أنظمة التعليم في العالم. الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-5 سنوات من العمر يضمنوا مكانا في دور الحضانة العامة السويدية والذين تتراوح أعمارهم بين 6 و16 من الأطفال يحضرون التعليم الإلزامي والشامل. الطلاب السويديون الذين تبدأ أعمارهم من 15 عاما حاصلين على تقييمات البيزا وهكذا هم لسيوا بأقل أو أعلى من متوسط منظمة التنمية العالمية.بعد الانتهاء من الصف 9th، حوالي 90 ٪ من الطلاب يواصلوا الثانوية العليا لمدة ثلاث سنوات)، والذي يمكن أن يؤدي إلى كل من التأهيل الوظيفي أو في امتحان الدخول إلى الجامعة. النظام المدرسي إلى حد كبير يتم تمويله من الضرائب. الحكومة السويدية تعامل العامة والمدارس المستقلة على قدم المساواة من خلال تقديم قسيمة التعليم في عام 1992 وذلك يجعلها واحدة من أوائل الدول في العالم بعد هولندا. يمكن لأي شخص أن ينشئ مدرسة للربح والبلدية يجب أن تدفع للمدارس الجديدة نفس المبلغ الذي تحصل عليه مدارس البلدية. وجبة الغداء المدرسية تقدم دون مال لجميع الطلاب في السويد، والتي عادة ما تشمل واحدا أو اثنين من أنواع مختلفة من وجبات ساخنة، وجبات للنباتيين، ومنضدة والفاكهة والخبز والحليب أو الماء للشرب. بعض المدارس، وخاصة رياض الأطفال والمدارس المتوسطة تكون بها وجبة الإفطار مجانا لأولئك الذين يريدون أن يأكلوا قبل بدء الدراسة.
يوجد نظام للمغتربين هناك وبرامج خاصة للتعليم للوافدين كالتالى: يشتمل البرنامج على التركيز على اللغة السويدية واللغة الإنجليزية بشكل مبسط بالإضافة إلى لغة الطالب الأم سواء كانت عربية أو هندية أو أرمينية أو طاجيكية أو أي لغة يتحدثها الطالب كلغة أم حرصاً منهم على بقاء الطالب على ارتباط بلغته، ثم يشتمل البرنامج أيضاً على النشاط الرياضي الذي يبدأ بالسباحة كتدريب أساسي للجميع حيث تُعتبر السباحة منهجًا إلزاميًا لكون السويد معظمها بحيرات لتأمين جميع الطلاب من خطر الغرق بالإضافة إلى تعليمهم الأشغال العامة مثل النجارة والنحت والكهرباء والإلكترونيات والرسم والتصوير الفوتوغرافي والخياطة والتطريز. ذهلت من كُل تلك الحرف التي يعلمونها للطلاب إلى جوار منهج التعليم، كُل هذه الإمكانات في المدارس وهي إلزامية حتى ينشأ جيل يحترم المهن الدونية ويعشقها ولا يتأفف منها وهو الأهم لأنه من المستحيل أن يكون الجميع معلمين فقط أو أطباء فقط أو ممرضين فقط أو مهندسين فقط كما أن الطالب يتخرج من المدرسة وهو قادر على ممارسة المهنة التي يميل إليها ونحن نهيئ له في إجازة الصيف إمكانية العمل في أي مؤسسة خدمية ليتدرب فيها على النشاط الذي يعشقه أو يجيده أو يميل إليه، ويصرف له مرتب نشجعه على التبرع به لهيئات الإغاثة الدولية ومن حقه الاحتفاظ بالمبلغ الذي يتقاضاه من تلك المؤسسة إلا أن طلابنا عادة يجدون التشجيع من المدرسة ومن آبائهم على التبرع به للمنظمات الخيرية الدولية ويحصل بموجب ذلك التبرع على نقاط تؤهله إلى حضور المناسبات الوطنية مجاناً على حساب المدرسة.
جامعة أوبسالا (تأسست 1477)
وأيضا المدارس تساعد الاسر في التكاليف المدرسية فأنها توفر كل احتياجاتهم من كتب ومراسم وأقلام وجميع الأدوات.

لمعرفة امساكية شهر رمضان 2019 في السويد اضغط هنا
ابحث عن مدينتك وتابع امساكية رمضان 2019 في كل مدينة ومقاطعة بالسويد اضغط هنا ،، أخبار وانشطة رمضانية من السويد اضغط هنا
لتعليم في السويد إلزامي لجميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 سنوات و 16 سنة.  تؤكد مرحلة ما قبل المدرسة السويدية على أهمية اللعب في تنمية الطفل، مع منهج يهدف إلى ضمان احتياجات الطفل الفردية ومصالحه. يمكن قبول الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة في سن مبكرة جدا في مدارس همها الأول توفير بيئة تحفز نمو الأطفال وتعلمهم. قبل دخول فترة التعليم الإلزامي، يلتحق جميع الأطفال بصفوف ما قبل المدرسة  التي تجمع بين الأساليب التربوية في مرحلة ما قبل المدرسة وبين أساليب التعليم الإلزامي. يتم التأكيد على أساليب دمج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-6سنوات بشكل كبير في مرحلة ما قبل المدرسة . يذهب الأطفال  بين سن 6/7 و 15/16 إلى المدارس الإلزامية الشاملة التي تنقسم الى ثلاث مراحل. الغالبية العظمى من المدارس في السويد تديرها البلديات، ولكن هناك أيضا مدارس مستقلة وممولة من القطاع العام، تعرف باسم “المدارس المستقلة”. التعليم في المدارس المستقلة له العديد من الأهداف المشتركة مع المدرسة البلدية، ولكنها قد تكون لها سياساتها الخاصة . خمس هيئات حكومية تتولى الشراف على نظام التعليم في السويد و هي مفتشية المدارس السويدية www.skolinspektionen.se  على جودة المدارس في جميع أنحاء البلد وتفحصها من خلال عمليات التفتيش المنتظمة.  في حين تقدم  الوكالة الوطنية للتعليم www.skolverket.se  معلومات عن التعليم، وتدير التمويل العام والمنح.  وتوفر الوكالة الوطنية لتعليم ومدارس ذوي الاحتياجات الخاصة www.spsm.se للأطفال والشباب والبالغين ذوي الإعاقة نفس فرص التنمية والتعليم التي يحق لكل فرد في المجتمع الحصول عليها.وتحلل الوكالة الوطنية السويدية للتعليم المهني العالي www.myh.se/In-English متطلبات سوق العمل لتعليم القوى العاملة، وتقرر البرامج التي ينبغي إدراجها في التعليم المهني العالي وتخصص التمويل العام لمقدمي التعليم. كما تقوم الوكالة بتقييم جودة هذا التعليم ونتائجه. ومجلس مدارس السكان الاصليين  www.sameskolstyrelsen.se هو وكالة إدارية لمدارس السكان الاصليين  والأنشطة التابعة لها، التي ينظمها القانون الخاص بها .

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
المدرسة الابتدائية والثانوية
يبدأ النظام التعليمي في السويد بالمرحلة الأبتدائية التي تمتد لمدة تسع سنوات من الدراسة الألزامية . المدارس الثانوية التي تمتد لمدة ثلاث سنوات هي أختيارية و هي تنقسم الى قسمين : إما التحضير للتعليم العالي أو الحصول على التعليم المهني. وتسمح المرحلة التحضيرية بالتخصص في العلوم الطبيعية أو العلوم الاجتماعية.
المدرسة الثانوية
المدرسة الثانوية تستمر لمدة ثلاث سنوات (ومع ذلك، يدرس بعض الطلاب لمدة أربع سنوات أو أكثر لأسباب مختلفة) وهي اختيارية رسميا .  وتنقسم المدرسة الثانوية إلى ما يسمى ب “البرامج”، أي أنواع مختلفة من خيارات التخصص  التعليمي. أكثر “البرامج” شيوعا هي “العلوم الاجتماعية” و “العلوم الطبيعية” . وتنقسم “البرامج” إلى العديد من النخصصات الثانوية . ويوجد حاليا سبعة عشر برنامجا وطنيا مختلفا (مناهج برامج محددة مركزيا) مع ما بين اثنين وأربعة تخصصات محددة مركزيا. وبالإضافة إلى ذلك، هناك برامج وتخصصات محلية، ولكن معظم المدارس تستخدم البرامج الوطنية. ومنذ فصل الخريف من عام 2011، أصبح هناك ثمانية عشر برنامجا وطنيا، وستة برامج تحضيرية للكلية، واثني عشر برنامجا مهنيا. وتنقسم البرامج إلى فئتين عامتين: الإعدادية والمهنية. جميع البرامج تعد الطلاب لدخول الجامعة  . أكثر من نصف طلاب المرحلة الثانوية يتبعون واحدا من ثلاثة عشر برنامجا مهنيا. ويجب أن تتضمن هذه البرامج ما لا يقل عن خمسة عشر أسبوعا من التدريب في مكان العمل على مدى ثلاث سنوات  و هي مدة البرنامج . ان المقررات التي يدرسها  الطالب اعتمادا على البرنامج والتخصص  يمكن تقسيمها إلى أربعة مستويات: المقررات الأساسية، المقررات التخصص و المقررات التأهيلية و مقررات أختيارية متروكة للطالب.
التعليم الجامعي
تحتل السويد مرتبة متقدمة بين دول العالم في التعليم الجامعي فهي موطن لبعض أفضل الجامعات في العالم. ويصنف نظام التعليم العالي السويدي بأكمله باعتباره واحدا من أفضل النظم في العالم، والعديد من الجامعات السويدية تحتل مراتب متقدمة في تصنيف التايمز TIMES  أو التصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية باعتبارها من بين أفضل  الجامعات في العالم . ويستند نموذج التعليم المطبق في الجامعات والكليات الجامعية السويدية إلى شعار “الحرية المسؤولة “. وهذا يعني أن الطلاب يعتمدون على انفسهم اكثر من اعتمادهم على أساتذتهم ، بالمقارنة مع أقرانهم في الدول الأخرى . ارتفع مستوى التعليم في  السويد ارتفاعا حادا خلال السنوات القليلة الماضية. وشهدت الفصل الأول ( الخريف) من عام 2012 رقما قياسيا  حيث تقدم 126،000 لأول مرة إلى الكليات و الجامعات  في السويد. في ذلك العام تقدم 000 403 شخصا للقبول في الجامعات و الكليات قبل منهم257000 شخصا. الجامعات السويدية تقدم  مختلف الدرجات من بكالوريوس وماجستير ودكتوراه  طبقا للمعايير الاوربية . برامج البكالوريوس في السويد تمتد عادة لمدة ثلاث سنوات طويلة . و برامج الماجستير، تستغرق سنة واحدة أو سنتين و برامج الدكتوراه تنطوي على عدة سنوات من العمل على أطروحة ، أعتمادا على الجامعة التي يدرس فيها الطالب .

ما هو أهم شيء سيحتاجه الطالب للنجاح في حياته المهنية؟ وفقا لدراسة عالمية أجريت على المديرين التنفيذيين، انه الإبداع. والإبداع هو بالضبط ما سوف يدرسه الطلاب في السويد ، جنبا إلى جنب مع غيرها من المهارات ، مثلا كيفية الجمع بين النظرية والممارسة، وكيفية التعامل مع المواقف المعقدة . العديد من البرامج تشمل التدريب، والتي هي وسيلة رائعة للحصول على تجربة في العالم الحقيقي. علاوة على ذلك فأن السويد هي موطن لأكبر عدد من الشركات متعددة الجنسيات قياسا للفرد في أي بلد في العالم، وهي مسقط رأس العديد من الشركات المعروفة مثل  ايكيا، و تيتراباك، و فولفو، و اريكسون، و أسترازينيكا وآتش آند آم و هذ

هناك عدد من الجامعات المختلفة والكليات في السويد، وأقدم وأكبر الجامعات هي أوبسالا، لوند، غوتنبرغ وستوكهولم. فقط عدد قليل من البلدان، مثل كندا، والولايات المتحدة واليابان لديها مستويات أعلى من التعليم العالي والدرجة العلمية. ومثل العديد من البلدان الأوروبية الأخرى، فأن الحكومة تدعم التعليم للطلاب الأجانب للحصول على شهادة في المؤسسات السويدية، وإن كان هناك حديث عن تغيير ذلك. وتعتبر السويد ثاني البلدان الأوربية من بعد بريطانيا من حيث حيازتها على الطلاب السعوديين المبتعثين. …..المزيد

الكاتبة
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

Facebook kommentarer

اذهب الى اعلى الصفحة

Klicka här för att återgå till huvudsidan

Dela detta:

Du kanske gillar även...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: